Wednesday, February 13, 2008

صديقتي ، زهّر اللّوز


ابيض هو كقلوب من لا نعرفهم ، كحلم نما في قلب طفل وما لبث أن تحجّر لدى إدراكه بأنّه رجل في قلب طفل ،انتظرت طويلة لحظة أن يزهّر اللوز ..خلت غطاء البر عمة الأخضر قويا جدا بحيث يحول بينها وبين الحياة ..
كم تكسّرت حبيبات مطر عليه ، وهو لا يزال متحجّرا .. كم تهافت الحمام حوله ورفرف بأجنحته بقوة ، إلا انه يعلم في قرارة نفسه بأنه ليس من الأهمية بشيء أن تكون قويّا بقدر كونك مؤمنا بذلك !!.. ذبلت عيناي وهما تنتظران حلول تلك اللحظة المباغتة .
لحظة أن يزهّر اللوز
تراكمت الساعات طبقات كثيفة ثقيلة على مقلتاي .. ولكنّ عيناي بقيتا مشرعتان لئلا تفوّتا حدثا تاريخيا كهذا .
أما آن له أن يرحم شباب حلمي ويزهّر .
صديقتي ،
أتذكر صفوف التربية الفنية ..كيف كنت احدق باللون الأبيض وهو يحتل حيزا لا باس به في علبة الواني ..
كيف لي أن ارسم بك ؟....كيف لي ذلك وصفحات كراسي بيضاء .
الآن كل شيء بات مختلفا . ذلك اللون قد غادرني بلا عودة . وكراسي الذي هجرته منذ سنين ، اتشحت صفحاته سوادا .
أتعلمين إذن لماذا انتظرته طويلا ؟

صديقتي ،
لأولئك الذين حملوا على كاهلهم ثقلة أحلامهم ، يتفتح زهر اللوز
لأولئك الذين يركدون في الدياجي ، يتفتح زهر اللوز .
لابتسامة تجمدت على وجه طفل ، يتفتح زهر اللوز
لإنسان أشعل حلمه كي يبصر الواقع كما هو ، يتفتح اللوز .

لي أنا الآن اصرخ واصرخ .. ولكن ما من تعبير مختلف يكسو الوجوه . فالملامح متجمدة . والابتسامات ذائبة في عمق الحقيقة كذلك ،
إحساس رائع هو ذلك الذي يكتسحني حينما تتلاقى عيناي بتلك الزهرات البيضاء ، ويزداد روعة حينما المح في عينيك الانسجام ذاته.. فنتراقص على أنغامها أنا وأنت وزهر اللوز !!

23 comments:

MĕŢø & ŘǿŖêĔ said...

الى صديقتي التي حال الزمان بيني وبينها
كتبت ولكن حنيها حزنا
بكيت وهل دموع القلب تجدي فراق احبتي وحنين وجدي
فما معنى الحياة اذا افترقنا وهل يجدي النحيب فلست ادري
فراق احبتي كم هز وجدي
وحتى لقائهم سأظل ابكي
هي ايضا زهرة ولكنها ليست لوزيه بل سوسنيه

دمت رقيقه

سمر said...

""ابيض هو كقلوب من لا نعرفهم

جميلة جدّا هذه الصّورة..

نص رائع جدّا

تحيّتي

:)

watan said...

صديقتي ... أرأيت قد زهر اللوز وزهرت احلامي معه ،،

يا لها من قدرة عجيبة تلك التي يملكها زهر اللوز .. بلحظة يمسح عنا كل الامنا ويبرعم في داخلنا سعادة ..

نقي ، وردي ، رائع، دافئ ... كالصداقة

إحساس رائع هو ذلك الذي يكتسحني "حينما تتلاقى عيناي بتلك الزهرات البيضاء ، ويزداد روعة حينما المح في عينيك الانسجام ذاته.. فنتراقص على أنغامها أنا وأنت وزهر "اللوز !!

احبك لوزا ...احبك زهر

قومى الى الابد said...

يا بخت الزهرة البيضاء اللى بتحبيها اوى كدا على العموم واضح ان اللون الابيض ليه تاثير كبير عليكى وطبعا لازم فى ظل الاحمررررر والاسود اللى بقى فى كل مكان الواحد ما يصدق يلاقى الابيض

عـــــــــــــــروبة said...

روري

مؤكد ان كلماتك قد وصلت صديقتك. فالصداقة هي ان تفهمي من غير ان قولي شيئا
ان تلتفتي حولك لتجد ابتسامة نقية رائعة وان كانت بسيطة

دمت صديقتي\\

عـــــــــــــــروبة said...

سمر

ممتنة انا لك جدا بتشريفك مدونتي
كلماتك تؤثر في كثيرا

تحياتي لك\\

عـــــــــــــــروبة said...

وطن..

شفتي؟؟!!!!!!!

والاحلى من هذا كله المطر .. والركض تحت المطر .!!!

صديقتي انا الان سعيدة جدا .. زهر اللوز .. المطر .. صديقتان تركضان تحته ..اتذكرين ؟

لا اظنك قد نسيت

دمت صديقة وصديقة وصديقة

عـــــــــــــــروبة said...

قومي الى الابد

..
بداية عنوان مدونتك جميل للغاية

شكرا لك على الزيارة ، انا في طريقي الى مدونتك

تحياتي لك\\

صوت من مصر said...

بجد كلام جميل ومن حقى انى اقول انى فعلا دخلت مدونه ارى فيها كل الجمال من الاشياء

Bakria said...

بتعرفي ليش بوتي كله وحله اليوم؟
لاني صوّرت زهر اللوز
:)
جميل

عـــــــــــــــروبة said...

صوت من مصر

هذا املي في الجميع ..

تحياتي لك\\

عـــــــــــــــروبة said...

bakria
تحياتي لك .. يمكن من شان هيك

. ويوحل بيكفي صورتيها

تحياتي لك
كلماتك الجميلة

مجموعة حياة said...

عروبة
صحيح ... لطالما احتل الابيض حيزا من علبة ألواني ولطالما احترت في استعماله، الى أن تعلمت أصول استعمال الألوان
عندها إكتشفت أن بين الأبيض والأسود عدد لا متناه من الألوان، وعندها يمكننا تجهيز فرشاتنا وألواننا ورسم اروع ابتسامة عرفها التاريخ
ببساطة كوردة يزيدها الندى تألقا
أم المييس

واحد فاضي said...

لقد انتزعت مني تنهيدة عميقة بمجرد أن قرأت العنوان.. فأنا أعشق أزهار اللوز ومنظرها الرائع الجميل على الشجرة حتى يخّيلَ للناظر أنه ينظر إلى لوحة ملائكية

دائما ما أجد راحة نفسية في التأمل في منظر شجرة اللوز المزهرة

نص جميل وأتفق مع سمر في
"أبيض كقلوب من لا نعرفهم"

شريف طلال said...

كلام جميل و رائع بجد
استمر
تحياتى

لاجئ الى متى said...

لا أقصد الاساءة للجمال

لكن في مكان ما

زهر اللوز احمر

لا أبالغ

صدقا .. اظن ان

الابيضاض للجذور الطيبة

والاخضرار للغصون الجميلة

والاحمرار للبراعم الدامية بأزهارها

والسواد في القريب الآتي

...

اعذروني جميعا قد يكون التشاؤم باد

لكن لي امنية

ان يرجع الزهر ابيضا كقلوبكم

عروبة .. دمت بيضاء

عاشقة الوطن said...

السلام عليكم

ازيك ياعروبة

زهر اللوز واللون الأبيض وانتظاره ان يتفتح طال كثيرا
طال الشئ اللى مازالنا بانتظاره كلنا
منتظرين ان اللون الأبيض يكسو الدنيا بدل اللون الأسود الذى اصبح لونا نتشائم منه عند رؤيتنا له وهو الذي يسود بدل لون اللوز الابيض التى تنتظريه ونحن ننتظره معكى بفارغ الصبر

ومازالنا منتظرين اللون الأبيض ومنتظرين ان يتفتح اللوز

تحياتى الموضوع جميل جدا

عـــــــــــــــروبة said...

ام المييس .
نعم لقد ادركت ذلك . ادركت مدى قرب الابيض كقرب الاسود منا
لقد ادركت ذلك ولكن للاسف بعد فوات الاوان !!

تحياتي لك\\

لا ايش فوات اوان
im still alive

عـــــــــــــــروبة said...

واحد فاضي ..
اكتشفت سابقا ولكن الان اووكد اكتشافي بان ذلك الفراغ الذي جعلك فاضيا لم يضع عبثا .. فانت ترى الحقيقة اكثر من اولئك الذين يشغلون انفسهم باللاشيء.

تحياتي لك\\
بالنسبة للعبارة تلك فهي اقربها الى قلبي .

عـــــــــــــــروبة said...

شريف طلال
سعيدة انا بمرورك
وسعيدة انا كذلك بالاطراء

تحياتي لك\\

عـــــــــــــــروبة said...

لاجيء الى متى

لا اظنك متشاؤما بقدر كونك ترى الحقيقة كما يجب ان ترى .
لاحظت ايضا ان البعض منها احمر ..ولا انكر باني احبها هي كذلك
اما بالنسبة لكونها ستصبح سوداء فاجدادنا الذين زرعوها زرعوها بقلوبهم البيضاء النقية زرعوها ونقاط دماء ابنائهم لا تزال عالقة بسراويلهم .. زرعوها لتكون حمراء وبيضاء .. وتلك القوى التي تحوال ان تجعلها تصبح سوداء لا اظنها ستصل الى مبتغاها .

تحياتي لك\\
اسعدني تعليقك للغاية

عـــــــــــــــروبة said...

عاشقة الوطن
اتدرين شيئا ،
لقد تفتح ..
وانا الان اكلمك ولا تزال صورتها تملا اطراف شوارع قريتي الى ان تمتد بعيدا بعيدا في الافق

تحياتي لك\\

Anonymous said...

نبض فلسطين :

مرحبا عروبة

مدونة جميلة جداً

لقد فوجئت بها كثيراً و أعجبت بها في نفس الوقت

و الله لو كانت همة الجميع كهمتك لتحررت فلسطين !!!


تقدمي عروبة و بالتوفيق :)