Thursday, January 24, 2008

ثوروا أيها العبيد

سماء ملبدة بطبقات كثيفة من الغيوم ..يصارعها القمر، فيرسل حزمة ضوئية تكاد لا تكفي لإبصار ذاتنا، لا بدّ وان نكون في مكان ما.
من قال بان عينيك هي من ستبصر ذاتك ... من قال؟؟ .
استحالة تحوّل هذه الليلة إلى قمريّة ، هو ضرب من العبثية ..عبثية المنطق ..حيث يعبث هو في المجريات مستمتعا بتأوهاتنا ،، لاهيا ببحثنا اللامنتهي عن ذاتنا المعدم .
من قال ذلك ؟
قد نكون في مدرسة للمصارعين يديرها ميتاتولس الشرق ،، يدربنا على مصارعة ذاتنا .. بقاؤك حيث أنت مرهون بحجم لاانسانيتك ..فبقدر ما تقتل تضمن بضع أيام إضافية يلهو المنطق بك فيها...مقابل حفنة من الشعير تأكلها مع أحصنتهم التي تشارككم مسكنكم أو بالأحرى تشاركونها انتم ..
في مكان ما يركد سبارتاكوس يبصر إخوته من حوله يقرطون الشعير ، تخترق عيناه وحشيتهم وعبثية المنطق بهم إلى أن تستقرا حيث يشاء .
علت دعوته صارخة من أعماقه إلى أعمق من أعماقهم:" ثوروا أيها العبيد "
ثاروا .. فلا خيار غيرها....الثورة .
من قال أن لا خيار لنا.. من قال .؟؟
من قال أن الثورة هي أيضا عبث ؟......ولكن كونك جادّ هو ما سيبقيك حيث أنت ..سيملّ ذاتك من لاانجازك ..لذا فلتثر وان كان عبثا .

لبت الجحافل نداء ثورته ..مظلومون قرروا وما اخطر المظلومين حين يقررون ..فكونك كنت ضعيفا أمس ..يجعل من احتمالية جعلك قويا ، كبيرا جدا .
ثورة ، ثورة ، ثورة .
وها هم قد عبروا المعبر .. عبروه رغما عن المنطق ..عبروه جاعلين المنطق يتوهم بأنه لا يزال يعبث بهم .في ساعة اخرى في ذلك المكان الآخر ..يتحسس الباقون رقابهم ليدركوا بانهم ليسوا أحرارا ..وان صكوك عبوديتهم تركد في اللاموجود ... او تراه موجودا للبعض الآخر ...فيستحيل المضي في هذه الفوضى ...ويستحيل المستحيل .

24 comments:

لاجئ الى متى said...
This comment has been removed by the author.
لاجئ الى متى said...

عروبة الثائرة
رائعة انت في الانتقاء
سبارتاكوس ذاك العظيم
صاحب الجبهة العلية بالموت
لا ذليلة حية
..
متى سنلبي لـ سبارتاكوس نداءه
ونرفع رؤوسنا مـَرّة ؟؟
أخشى أن يبقى نسيج العنكبوت طويلا
على أعناق الرجال
..--..
وفي المدى غزة بالنار تحترق
غزة كانت ضمير الشمس
والعنكبوت فوق اعناق الرجال
والكلمات تختنق
يا اخوتي : غزة العذراء تحترق
..**..**..
الإنحنـــاء مـُر الإنحنـــاء مـُر

..

يعبرون الجسر في الصبح خفافا
أضلعي امتدت لهم جسرا ً وطيد

عـــــــــــــــروبة said...

لاجيء الى متى ..الانحناء مرّ بلا شك..والامر من ذلك كلّه عدم ادراكنا اننا منحنون اصلا !!! تلك الثورات البالية التي نوهم انفسنا بها ،خوفا من حدة الانحاء على ظهورنا ..وحتى لا نكون كاحدم نوتردام .
اجسادنا كانت جسرا لهم كذلك هنا وهناك تجد قلوبنا قد ملأت ظلمتهم ..

تحيّاتي لك \\

الحلونجي اسماعيل said...

أسجل ها هنا إعجابي .. استمري
بعدين اسمه أحدب نوتردام ,,, مش أحدم نوتردام
مرة كمان بتغلطي بحملك المقرر ... وأعذرَ من أنذر

عـــــــــــــــروبة said...

الحلونجي

زيارتك رائعة

خلص احدب تورديم مشان ما بدنا زعل !!

الحلونجي اسماعيل said...

تورديم... لا شاطرة


اطلعي برة ... روحي من وجهي هلا

لاجئ الى متى said...

استاذ حلونجي
عروبة في السنة الأخيرة
أرجوك لا تكن سبب في رسوبها بسبب الغياب
سواء .. احدم أو أحدب كلو انحناء

بهاء said...

جميل ورائع
لكن يبدو أن العبيدرضوا بحالهم
وأعجبتهم العبودية التي هم فيها
أو أنهم لم يعودوا يفهموا معنى الثورة
تحياتي لك

watan said...

صديقتي ... شوقتني الى قرائتها .. يلا هانت


هنا تعودين انت كما اعرفك .. رائعة وعميقة ( غصبن عنك) ذات الاسلوب الفلسفي ... هنا تعودين عروبة التي اعشق قراءة كلماتها .. استمعي الى نفسك "
من قال بان عينيك هي من ستبصر ذاتك ... من قال؟؟ "

لن اناقشك اليوم في الرواية .. ليس قبل ان يأتي الدوام واخذها منك ...

ولكن لا ثورة تأتي عبثا وتذهب عبثا ... التمرد يمكن ..
ولكن الثورة تأتي دوما من جذور عميقة تخمرت في الارض ... لا ثورة تنبت في السماء !

والجماهير ان لم تعي ضرورة الثورة وتحس بها حادة تلسع يومها .. لن تثور .. ولن تكون هنالك ثورة

ومن يثور يتحرر للابد ... لن يظل يتحسس رقبته بحثا عن الاغلال .. لأن قد كسر الاغلال التي تكبل روحه سلفا !

دمتي غاليتي

* يا جماعة شوي شوي عل البنت ...

عـــــــــــــــروبة said...

الحلونجي..

استفدت اشوي من البرامج السياسية اللي بقضي فيها سهرتي كل ليلة .. وغيرت الغلط لغلط تاني ..

لاجيء الى متى .. مشكور على تضامنك

عـــــــــــــــروبة said...

وطن
وبرضو حاضل بسيطة وسطحية ..
امّا بالنسبة لسباتاكوس ..فينتظرك..ولكن بعد ساخن وطني اللي صار الحكي يومين وبترجعيه!!!!!
صار الحكي ..!!

شكلهم حوّلي علي

hanzalah said...

هي صرخة لنثور نحن العبيد الذين لم يعد لنا ارادة حرة، نصمت على كل القتل والمجاز وكأن ما يجري ليس في عالمنا وليس على اخوة لنا في الدين، تبلدت احساسينا وأصبحنا نرى الدماء والاشلاء مجرد خبر عابر لا نكترث له، وعندما تحركنا، صرخنا بالصوت بلا فعل لمساعدة اخوتنا المسجونين ثم عدنا لبيوتنا كأننا حققنا كل النتائج، حالة التخاذل العربي الرسمي والشعبي هي التي فرضت على اهلنا باقتحام "جدار العار" الوهمي لإعادة الدماء الى القلب، هؤلاء هم الابطال الذين يصنعون البطولات ويستحقون الحياة، أما نحن فماتت ضمائرنا وتبلدت احساسيسنا.
وستخرج غزه كما طائر الفينيق من تحت رمادنا لتضيء شعلة النضال والمقاومة وتعيد لهذه الامة الميته امجادها.
تحياتي لك
http://hanzalah.maktoobblog.com

متشرّد said...

يا إخوتي الذين يعتبرون في الميدان مطرقين
منحدرين في نهاية المساء
في شارع الإسكندر الأكبر
لا تخجلوا .. ولترفعوا عيونكم إليّ
لأنكم معلقون بجانبي.. على مشانِق القيصر
- كلمات سبارتاكوس الأخيرة، أمل دنقل

عندما تعرف أن ليس ثمة أي شيء بعد الموت ، هل تكترث لشيء آخر ؟

لفتة *
أعجبني إقحامك و تشبيك لـ سبارتاكوس بحال غزة ، أعجبني جداً / هو رمزٌ للإنسان.. و غزة وطن الإنسانية

رجاء، إستمري
لغتك "حرام" أن تتوقف ، فعلا
:)

عـــــــــــــــروبة said...

Hanzalah

بداية ..اشكرك لك زيارتك لمدونتي ..

ربما لو قرات ما كتبته على مدونتي
" لن نرثي عروبتنا فلا رثاء للاحياء "
لادركت ان كل شيء لا يزال على ما يرام
فلدينا كل مقومات العيش الكريم
الارادة
العزيمة
الهدف

والعروبة التي تجمعنا انا ذهبنا

اخي تحياتي لك\\

عـــــــــــــــروبة said...

لفتة اخرى :
اعجبني انتقاؤك لامل دنقل .. وستبقى غزة كما فلسطين وطن الانسانية .. ولن نستمر في مصارعة ذاتنا في حلبات المصارعة تلك .
فالهدف واحد

تحياتي لك\\

watan said...

عروبتي


والله هيو قدامي ما بعرف شو صرلي مش قادرة امسك اشي ...

وبالمناسبة اذا ضليتي تحكي على حالك هيك .. رح ترد عليكي بيوم وتصيري هيك سطحية ... وانتي بهاي الطريقة بتهربي من واقع انك عميقة وبتعرفي تكتبي لأنو لو اعترفتي بهالاشي لصار لازم تكتبي وتثقي بحرفك.. بينما لو كنتي سطحية ما رح تفرق


نصحيتي ثقي بنفسك .. ثقي بحرفك

عـــــــــــــــروبة said...

غالتيي " وطن "اثق انا بشيء مهم للغاية ....الا وهو تلك الصداقة الرائعة التي تجمعنا .
اماقضية الثقة بحرفي فلربما يوما ما ...

تحياتي لك\\

vagueraz said...

عروبة ..
موضوعك حلو :) :) .......
و ثائر .. و إلا ما يجي يوم و الكل يثور في إن شاء الله .........

ضاوي جداً said...

أهم شي عندما تأتي الثورة
أن لا نكون في الباثروم
...
ورد لمدونتك الثائرة
...

عـــــــــــــــروبة said...

vagueraz

تحياتي لك ولزيارتك الطيبة

ضاوي جدا

آمل ذلك من كل قلبي ..

تحياتي للجميع\\

المنفي said...

عزيزيتي عروبة
الثورة كالانسان تهرم وتخرف وتشيخ وتشخ تحتها
اقتباس من رواية باب الشمس ل الياس خوري

واعتقد ان ثورتنا دخلت في هذا الطور
ملم نعيد بناء ذواتنا زنترك لانفسنا مساحة كبيرة لقبول ذواتنا ونقدها بعيدا عن الشعارات السياسية الجزبية

عـــــــــــــــروبة said...

اخي
المنفي ...
اتعلم ما المشكلة ؟؟
المشكلة اني اعي ذلك تماما ...واعي ايضا ان للثورة اجيال كما الانسان وانها ان هرمت انتجت جيلا شابا جديدا لربما كان على يديه التغيير

لربما

تحياتي لك\\

dkaken said...

أيها الخيال "الخيالة عروبة" قاوم/ي، لا تفاوض/ي
لا تفاوض/ي يا أخي "أختي" العربي/ة
لا تدفع برأسك/ي للمقاصل
مت "أو موتي"كما مات الرجال
علي ظهر الخيل

و لتستمر الثورة يا عبيد الأونروا, و لنرمي كروت التموين
و يلعن أبو هالعيشة
و أبو الأغلاط الأملائية

عـــــــــــــــروبة said...

dakaken

تحياتي لك ولصرختك المجلجلة ...........تبا لكروت التموين

تحياتي لك مرة اخرى