Monday, February 8, 2010

ثقافة

لكمْ يا من تلعقون أصابعكم كلما صافحتم صفحة في كتاب !

عندما نسهب في البحث عن شيء ما ، ونجده .. ننسى في لحظة أنَّا كنا نبحث ، ونضيع هنيهات ساعية ، في فتح هدية القدر هذه ، يمضي الوقت قبل أن ندرك بأن الهدية فارغة ، وأن القدر ما هو الا حصانٌ كُسرتْ ساقه ، فأحيل للتقاعد الاضطراري ..
ترهقني عمليّة تكوين مفاهيم ونسخها وأدلجتها في أطر قابلة للبت على أنها صالحة لي وصالحة لمتطلباتي الآنية ، قد يكون الارهاق شيئاً حتمياً اذا ما انتهى به المطاف الى نتيجة تستحق ولو قليلاً مما بذلناه ، ولكن أن يكونَ " اللاشيء " حليفنا الشخصيّ فهو ما يجعلني عود ثقابٍ مبتل بفعل منخفضٍ غابر ..!
عدّة مشاهد تحاصرني ، تطرق سدادة رأسي وتحاول اخراجي من صمتي لأقول ولو شيئاً لذاتي على الأقل..، بحثي الدؤوب عن منبع قريب للثقافة كان دائماً يواجه الكثير الكثير من الطرق المتعرجة والالتفافات السرابية ، في كل لحظة أخال ذاتي بأني سأحط الرحل لأستريح وأنهل القليل ، يحثني شيء ما على المتابعة ، وكأني ما خُلِقتُ الا لأبحث .. القصة بحد ذاتها ليست بذا التأريق اذا ما نظرنا اليها من منظوريّ الشخصي الأقرب للفرديّة المسوّرة، و لكن لأن ثمة وجوه عدّة ، ثمة بقاع أكثر ، وثمّة بحر في زاوية الوطن هذا ينتظرني ، تجتثني هذه الفكرة مني .. وأكتب ،..
اكتشفتُ بأن ما أبحث عنه ليس الثقافة بكل معانيها ، وخطوطها العريضة والمفصلة أيضاً ، انما ما كان علي البحث عنه ، هو تعريف شاف للـ " الثقافة " ، كان هذا سيعفيني جدّاً من مغبة لقاء " ثقافي" ،.. محفوف بدخان أراجيل ، وبضحكات بروجوزاية ، وعلى هامشها سيتم الحديث عن ما يسببه مطرنا الحبيب ، في أهلنا ..أهل الخيام ،..كان هذا أيضاً سيخفف علي وطأة نصيحة أستاذيّة أبويّة في أن أمتنعَ عن قراءة الكتب اللامنهجية ، حتى أواكب الركب .. :" كنتُ كذلك في سنة أولى طب !" ..كان هذا أيضاً سيساعدني كثيراً في التملص من مواجهة سخيفة على أساس :" هيك يعني ،.. أنتِ بتسمعي اغاني ملتزمة !"، ملتزمة بماذا؟ بالضبط ولماذا ؟، ولماذا تغدو المفاهيم أضيق بكثير ، أضيق من ضيقها المعتاد وأضيق كذلك من جداري الفولاذيّ الملتف حولها ،..تضحكني في زاوية ما مفردة " صغيرة " لأن مخلوقاً أصغرودَّ من بعيد أن أبقى كذلك لأني سئمتُ تطابق شفتي معاً .. وفكرت أن لا ضيرَ في قول شيء لن يغير شيئاً.. واذا آثرتُ أن أبقي على أجزائي معاً ، وأصمدُ أمام محاولات عدّة في جعلي أقول فقط لأسكتهم أُتَهمُ غيابيَّاً وحضوريّاً :" أنتِ علمانيّة ؟" ،.. وعندما أصمتُ أكثر :" أنتِ تؤمنين بضرورة فصل الدولة عن الدين ؟" ... يا قومُ اذا ما صمت أحدهم فهذا لا يعني أبداً بأنه لا يدري ما يدور في أدمغتكم أو أنه لا يفهم لغة تخاطبكم الضحلة ، القضية ليست هكذا ، ولن تكون – معي على الأقل - ..القصة يا قومُ يا كرامُ بعد التحيّة والسلام ،.. أنَّ منهلكم طعمه مر ، ويكاد يكون فاسداً جداً ، وقشرتكم الثقافيّة باتت حرشفية أكثر وأكثر وستنقشر عنكم مع شعاع شمسنا الصباحيّة ، غداً أو بعد غد ..
فرديّة المشاهد كل على حدة قلما كانت تؤثر في ، ولكن هنالك دائماً ما يجعلنا نحزم أمتعتنا معاً ونرميها من أقرب نافذة ، فتتساقط على المارة .كل يحظى بما سيحظى به ، ويبدأ قذفنا بعبارات الجنون والمعتهة المستفحلة .. هنالك دائماً شيء ما يبوتق كل هذه المشاهد معاً في أذهاننا .

5 comments:

حنظلة said...

جميل ما قرأت و إن كانت بعض المضامين قصر عنها فهمي ، لأسباب تتعلق بواقعي الحالي ، بحث جدير بالنقاش و لكن لست أصلح أنا لنقاشه . تحية

Anonymous said...

على الإنسان أن يتمسك بمبادئه ومواقفه
قبل الحصول على معني الثقافة الذي يبحث عنه في بحر المعاني المليء بالألغاز
وللأسف يفقد الكثيرون ذلك
وجهة نظر فلسطينية
تحيتي

Ashraf ali said...

أن تمسك قلما وورقة لتسجل بهما احساسك فهذا يعتبر اعجاز بالنسبة للكثيرين فااغترى ثم اغترى ثم اغترى ولكن احذرى ان يقتلك الغرور- أشرف بهاء الدين

Ashraf ali said...

ليس للانسان الواقف فى اعلى سلم الكائنات الا ان يسعد لأن الله عز وجل انعم عليه بنعمة العقل والفهم- احييكم ثم اختتم الحوار - اشرف بهاء الدين

Ashraf ali said...

يخاطبنى السفيه بكل قبح --- فأكره ان اكون له مجيبا --- يويد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الاحراق طيبا