Friday, January 29, 2010

- لمْ أعتدْ المشيَ في طرقٍ مجهولة التضاريس ، دائماً أرسم خرائطي الخاصة ، وأتشبث ببوصلتي ، لئلا أضطر لحظة لأن أعرج زقاقاً جانبياً تفادياً لموجة ضبابية عارمة !
ولكنْ ما لم يكن في خريطتي – كمفتاح جانبيّ على الأقل - هو أنْ يعيدَني صباحٌ ثقيل الظل ، خشن الملامح ، انْ يعيدَني اليَّ ..

6 comments:

Anonymous said...

صباحك ثقيل كصباحي أخية

Anonymous said...

صباحك ثقيل كصباحي أخية

إسلام محمد said...
This comment has been removed by the author.
إسلام محمد said...

أليسَ من حُسن حظكِ أنك وجدتِ على الأقل صباحاً ثقيلاً يعيدكِ إليكِ ...!

كثيرون أضاعوا السبيل إلى أنفسهم وحتى هذا الصباح لم يجدوهم :>

lailak said...

hedaya انه اسم جميل والاجمل اني احمله باركك الله ايضا

ayoub said...

مدونة هائلة



http://ayoub-casa.blogspot.com