Saturday, September 26, 2009

استعدّْ ..انطلقْ

كنتُ أنتظر تكوينات كثيرة حتى تتم ، لأقنع نفسي بأني أخيراً ، سأعيش هذه المرحلة غير الاعتياديّة ، أكثر شيء انتظرته -وحقيقة هي المرة الأولى التي أطلع ذاتي على هكذا اعتراف -هو الدوام الرسمي للجامعة الأردنية ، حتى تنزاح عيناي عن تلك الحقيبة التي تتوسط أعلى الخزانة ، وأستقر بعيداً عن تفاصيل حلميّة لن تفيد شيئاً وانما تأريقي أكثر وأكثر وأنا " مش ناقصة " ..الآن سأعطي فرصة لكل شيء يحيط بي حتى يبان على حقيقته ، لن أنظر للكائنات حولي نظرتي التفحصية تلك والتي غالباً ما تخرج باستنتاجات مفادها " يا للغباء الذي يلبسكم !"، بل سأحدّث وأحدّث وأستمع لموسيقا أرواحها ، عل تلك البذرة التي تستقر فينا جميعاً ..تنمو فيها وتخضر لتكون الشي الذي أبحث عنه دائماً ..

جامعة النجاح، ..
بدأت الفكرة ، كقدر قذفت اليه ، لأن حلمي الذي اقترفته ، أسمى بكثير من أن أنظر لتفاصيل المساحات ، ولكن حلمي ذاك الذي آن له أن يترجل ، أخذ حقه، والآن أنا على مدخل حياة جديدة لن أخرجها الا بعد أقل من عقد بنيف ، كل شي يملي علي أن أكون طالبة وان صح التعبير تلميذة ، تتلقى دروساً تحفظها عن ظهر قلب ، ومن ثم تلملم حاجياتها وتعود أدراجها ، لذات البيت ، الذي يبعد مسافة 5 شواقل ..لم أردّْ ذلك ولا أخالني سأفعل ،.. لذلك واجبي تجاه شخصي ، هو من سيحثني على تجريد كل ذلك ،ورسم الصورة التي أحب لتلك الطبيبة التي ترقص على أوتار عودٍ ، وتغني لجسدِ أعياه السهد ..وتلك المسافة الصغيرة ، والتي تمنيتها عالماً ، هي عالم مليء بكل شيء ، عالم مليء بأمانيّ والدي الصباحية التي يبثها فيّ ، كنتُ أظن بأن فيروز قد تنسى البعض ، ولكنها لا ، تظل ترافقُ تقاسيم وجوهنا ، حتى ولو كنا في المتجمد الشمالي ، ما كنت سأقدر على مصافحة تلك المعزايات في غدوهم اليومي ، لو لم أكن طالبة \كلية طب النجاح ،كل شيء يرتسم بصورته الأحلى الآن ؛ لأتيقن كم كنتُ أغباهم حينما ظننتُ أن باستطاعتي ، عزل نفسي والاستمتاع وحدي بكتابة السطور المستقبلية للحياة التي اتمناها ، وللحرية التي أعيش لأتنفسها، كم كنت " هبلاء" ..حينما اعتقدتُ لمرة واحدة بأن لكل منا حقه في الطريقة التي سيصل فيها ، ..تلك النسمات التي تداعب وجوهنا تنتظر منا جميعاً كل يوم.. إفاداتنا بماذا فعلنا ، وماذا سنفعل ..؟ .. ولن نكون أحراراً حتى نكون ..

جامعة النجاح ،..
سأعطيك فرصتَك كلها ، وستكونين رفيقتي التي لن أملَّ ، ولأجلِكِ ، سأكون تلك التلميذة بعينيها اللتان تتسعان أكثر وأكثر لدى اكتشافها المتكرر لخبايا جديدة عنكِ سأدرسك مع كل كلمة أتلقاها فيكِ ، سأكون تلك الطبيبة التي ستتحدث عنك مع كل طارق لبابها ، ومع كل ام تشكو داء ابنها ، ومع كل حالمٍ يودُّ لو يلامس الحقيقة يوماً ، سأكون صديقة ، صديقة لكل زاوية فيك ، وأبدأ بخط الفصول الأولى على كل شجرة ..سأكون كل شيء في كل شيء ،.. وقبل كل هذا وذاك ..سأكونك !

وللوجوه التي أنت متهمة بها ، لكل تلك الوجوه التي تعرّيكِ من جمالياتك ، لكل تلك الوجوه حق أيضاَ ، حق في أن نجدَهم ، ونجعلهم يجدون ذواتهم المخبأة بين تلافيف عقولهم ، لكل تلك الوجوه التي تستمتع بتأوهات أرواحها على أنها أنغام حديثة أمثالنا لا يدركونها ، لتلك الوجوه بصمات ولبصماتهم تأثير ، ربما كان اليوم كمياً ، ولكن و معاً سيكون نوعيَّاً ، ولأجلكِ أيضاً سأظل أومن بايجابياتهم جميعاً.

جامعتي ..كم سئمتُ الحديث بالصيغة التسويفيّة هذه ، كم سئمتها ..
اشتفت للغد ، هل له أن يجيءَ الآن ؟!
___________________________________________
لتلك الروح الني ترقص فيَّ كل ما كتبت كلمة،.. اهدئي دعيني أركّز..

6 comments:

لاجئ الى متى said...

لتلك الروح الني ترقص فيَّ
كل ما كتبت كلمة
اهدئي دعيني أركّز

>>>
>>
>

لا تجعليها تحقق مرادها
كوني دائما كما انت
ثوري فلن تخسري سوي ملل و انكسار

الشارع الفلسطينى said...

مرحبا
زرت مددونتك بالصدفة
اعجبت بها
لاحظة كم من الاحاسيس تتجلى صاحبة المدونة
بارك الهه فيك
اتمنى زيارت مدونتى

عندما يرحل السنونو said...

بالتوفيق

كوني بخير

http://sononoo.blogspot.com/2009/09/blog-post_29.html

chello said...

احلامي تتجسد في فتاة نابلسية .. اعتني باحلامك :)

متمردة على الواقع said...

انت اكثر من رائعة

احببت المرور هنا و ترك اثري
نعود قريبا

Handala said...

تابعي حلمك ..... لا تتوقفي ابداً
اوصلي سلامي للجامعه كم اشتقت اليها
مضى عام على فراقنا .. سلمي على كل شيء فيها

تحياتي لك